طريقة عمل البنوك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٥ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
طريقة عمل البنوك

البنوك

يطلق مصطلح البنك على المؤسسة التي تتعامل بالأموال وبدائلها المختلفة، فضلًا عن تقديم خدمات مالية أخرى للعملاء، وتقبل البنوك الودائع المالية وتقدم القروض، وتحقق الأرباح عبر الفرق في أسعار الفائدة المدفوعة والمطلوبة من العملاء تواليًا، وبطبيعة الحال، تشكّل البنوك عنصرًا جوهريًا للاقتصاد، إذ تتمثل وظيفتها الاقتصادية في الاستفادة من أموال العملاء واستثمارها في تقديم القروض إلى الآخرين، سواء في سبيل شراء المنازل أو تأسيس المشاريع الاقتصادية أو توفير النفقات الجامعية للأبناء. [١]

وعندما يودع الشخص ماله في أحد البنوك، فإنه ينتقل تلقائيًا إلى جانب مجموعة كبيرة من أموال المودعين الآخرين، ويكون مقدار ذلك المال هو حساب الشخص في البنك، وهكذا، عندما يصرف الشخص الشيكات أو يسحب المال من حسابه، فإن المبلغ المسحوب يُخصم تلقائيًا من الحساب، وبطبيعة الحال، تضاف الفائدة الشهرية إلى الحساب دوريًّا، ويمكن للشخص أن يفتح في البنك أحد هذين الحسابين:

  • حساب التوفير: يمثل هذا الحساب الخدمة الأساسية التي تقدمها البنوك، إذ يلجا الأفراد إلى إيداع أموالهم في البنك لفترة من الزمن مقابل فائدة معينة، ويكونون خلالها قادرين على سحب أموالهم متى شاؤوا، ويمكن القول إن الشخص في هذه الحالة يكون هو المقرض، في حين يكون البنك هو المقترض، ولما كان الشخص قادرًا على سحب أمواله متى شاء، فإن الفائدة التي ينالها تكون منخفضة جدًا.
  • الحساب الجاري: لا يختلف الحساب الجاري في معظم البنوك عن حساب التوفير، فالشخص في كلتا الحالتين يقرض البنك أمواله، إلا أن الاختلاف بينهما يكمن في شكل الفائدة التي يدفعها البنك إلى العميل، ففي حالة الحساب الجاري، تكون الفائدة على شكل خدمات وعمليات مصرفية مثل الإيداع والصرف (صرف الشيكات).


طريقة عمل البنوك

يمكن القول إن البنوك تأخذ المال الذي يودعه العملاء وتستثمره لتحقيق أرباح وعائدات كثيرة، ومن ثم تمنح العملاء جزءًا من تلك الأرباح على شكل فائدة، وهذا يعني أن مقابل كل دولار مودع في البنك، ويحصل العميل على مبلغ ضئيل من الأرباح، فعلى سبيل المثال، قد يتيح أحد البنوك للعميل فتح حساب توفير بنسبة فائدة تبلغ 1.5%، وبعد ذلك تستخدم الأموال الموجودة في ذلك الحساب جنبًا إلى جنب مع سائر حسابات التوفير ويستثمرها في صفقات تدر نسبة أرباح أكبر.

وعلى المنوال ذاته، إذا قصد أحد الأشخاص بنكًا معينًا لاقتراض بعض المال لشراء سيارة جديدة، فإن البنك يقرضه المال بنسبة فائدة تبلغ مثلًا 7%، إلا أن هذا المال يكون مأخوذًا من حسابات العملاء الموجودة أصلًا في البنك، وبعد ذلك، يدفع الشخص المقترض المال مع فائدته، فيعمد البنك إلى منح أصحاب الحسابات نسبة من الأرباح تبلغ 1.5%، في حين يحتفظ بنسبة 5.5% لنفسه.

ويحصل البنك أيضًا على الأموال عبر الرسوم التي يفرضها على العملاء عند اتباع بعض الإجراءات والمعاملات، وهذا يشمل رسوم ماكينات الصرف الآلي، ورسوم السداد المتأخر، ورسوم الغرامات ورسوم السحب على المكشوف، ومع أن بعض الناس قد يستهينون بهذه الرسوم، فإنه قد تشكل أحيانًا نسبة كبيرة من إيرادات البنوك الكبيرة. [٢]


مصاريف البنوك

تنطوي الأعمال البنكية على مصاريف وتكاليف عديدة، فالبنوك تنفق أموالًا كثيرة في سبيل الحفاظ على حسن سير الأنظمة التكنولوجية، ومنتجات التسويق، ورواتب المديرين التنفيذيين، ومع ذلك، لا تقارن المصاريف السابقة بالأموال التي تنفقها البنوك على فروعها المختلفة، إذ يمكن أن تشكل وحدها ما نسبته 50% من مصاريف البنوك، ولأجل هذا السبب تتفوق بعض البنوك العاملة عبر الإنترنت على البنوك الاعتيادية، فهي لا تتحمل أي مصاريف أو تكاليف خاصة بالفروع، مما يعني أنها تنفق جزءًا أكبر من أرباحها في سبيل تحسين خدماتها ومنتجاتها للعملاء. [٣]


المراجع

  1. LEE ANN OBRINGER, "How Banks Work"، howstuffworks, Retrieved 2018-12-21. Edited.
  2. Trent Hamm (2014-3-9), "Personal Finance 101: How Does A Bank Work?"، thesimpledollar, Retrieved 2018-12-21. Edited.
  3. "How Do Banks Work?", simple, Retrieved 2018-12-21. Edited.