كيفية استثمار المال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٩ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
كيفية استثمار المال

استثمار المال

تمثل مشكلة استثمار الأموال مشكلة عويصة لبعض الأشخاص، فيشعرون بالحيرة الشديدة إزاء الطريقة المثلى لاختيار وسيلة استثمار آمنة تدر عليهم الأرباح، ويتزايد القلق بشأن هذا الموضوع مع القصص المستمرة التي تظهر بين الفينة والأخرى حول أناس خسروا جميع أموالهم عند إجراءهم صفقات استثمارية خاسرة، وفي هذا المقال ذكر أهم الطرق الخاصة باستثمار الأموال.


كيفية استثمار المال

يستطيع الإنسان استثمار أمواله في مجموعة متنوعة من الأنشطة التجارية، ونقدم فيما يأتي أهم النشاطات الاستثمارية المدرة للأرباح:

  • حساب التوفير: حساب التوفير عبارة عن حساب يفتحه المرء في أحد البنوك مقابل فائدة مالية شهرية قليلة إلى حد ما، ويكون هذا الحساب مقيدًا بعمليات سحب محددة وقليلة شهريًا، فهو بذلك يختلف عن الحساب الجاري الذي يستطيع المرء سحب المال منه متى شاء، ويستثمر البنك الأموال المودعة في حسابات التوفير لإجراء بعض الصفقات التجارية والاستثمارية التي تدر الأرباح، ثم يدفع نسبة صغيرة منها إلى أصحاب تلك الحسابات، ومع أن الفوائد لا تعد كبيرة أبدًا، فإن حساب التوفير يشكل وسيلة استثمار آمنة، خاصةً أن الشخص قادر على سحب أمواله من الحساب وقتما يشاء. [١]
  • الاستثمار في البورصة: يستطيع المرء تحصيل فوائد وأرباح أكبر من سوق البورصة مقارنة بالفوائد التي ينالها عبر إيداع أمواله في حسابات التوفير، غير أن نسبة المخاطرة في البورصة تكون أكبر، خاصةً مع الصعود والهبوط في قيمة أسهمها، وفي بعض الأحيان، وتمر البورصة بمرحلة يطلق عليها السوق الهابط bear market، حينها يكون المستثمرون عرضة لخسارة جزء كبير من قيمة ممتلكاتهم، ومع أن السمة الأبرز للبورصة هي التقلب المستمر، فإن الشخص قادر على تحقيق أرباح كثيرة خلال الاستثمار في أسهمها، فسوق البورصة ينمو سنويًا بنسبة تبلغ 7% تقريبًا، لذلك، جل ما يتطلب الأمر من المستثمر هو اختيار استثمارات معقولة وتجنب المغامرة والمخاطر غير الضرورية، فإذا اتبع هذه الطريقة، فإن قيمة استثماراته ستتضاعف خلال مدة زمنية تبلغ 10 سنوات فقط، وهو عائد مغرٍ كثيرًا إذا ما قورن مع وسائل الاستثمار الأخرى، وعندما يقرر الشخص الاستثمار في سوق البورصة، فلن يكون مضطرًا إلى المخاطرة كي يزيد أرباحه، وعوضًا عن ذلك، يجب عليه أن يستثمر بطرق عقلانية بعيدة عن المخاطر، وأن يرضى بأرباح متوسطة، فهو يسعى أولًا وأخيرُا إلى تحقيق أرباح وعائدات على المدى الطويل.
  • العقارات: يمثل الاستثمار في السوق العقاري وسيلة ناجحة في تحقيق أرباح وافرة مقرونة بنسبة مخاطر أقل مما هو الحال عليه في البورصة، وتتنوع خيارات الاستثمار العقاري أمام الأفراد، إذ يمكن للشخص أن يشتري عقارًا سكنيًا كبيرًا مخصصًا لسكن العائلات، ثم يعمد إلى تأجير شققه وتحقيق الأرباح من مبلغ الإيجار، كذلك، يمكنه شراء بعض المنازل القديمة التي تحتاج إلى عمليات إصلاح، ثم يتولى تجديدها وترميمها وإعادة بيعها في السوق مقابل سعر أعلى، وبوسعه أيضًا شراء بعض العقارات والانتظار حتى ترتفع الأسعار في السوق كي يبيعها مجددًا. [٢]


نصائح لاستثمار المال

لا تقتصر عملية الاستثمار على السعي لتحقيق أقصى الأرباح الممكنة، فمن الضروري أن يضع المستثمر في اعتباره أهدافًا استثمارية واقعية تساعده في تحقيق تلك الأرباح، وهنا يكون من الضروري اتباع خطة ممنهجة ومفصلة تبعد الشخص عن شراء الاستثمارات أو بيعها دون تفكير وحساب دقيقين، ولا بد أن تحتوي الخطة على خطوط عريضة أبرزها ما يأتي: [٣]

  • تحديد الأهداف الاستثمارية والإطار الزمني لإنجازها.
  • تحديد مدى الأرباح الضرورية لتحقيق الأهداف الاستثمارية، فضلًا عن تحديد العائد المطلوب من عملية الاستثمار.
  • اختيار نوع الاستثمار المناسب لأهداف الشخص.
  • تحديد المخاطر التي تنطوي عليها عملية الاستثمار.

ويكون من الضروري دائمًا تنويع مصادر الاستثمار عند الشخص، فهذا الأمر كفيل بتقليل المخاطر التي قد تعترضه، ويزيد احتمال تحقيقه للأرباح، فإن وضع أمواله كلها في مجال استثمار واحد مثل البورصة، فإنه يخاطر بفقدانه كله إذا تعرضت سوق البورصة إلى أزمة اقتصادية وهبوط حاد في أسعار أسهمها.


المراجع

  1. JULIA KAGEN (2018-11-20), "Savings Account"، investopedia, Retrieved 2018-12-25. Edited.
  2. Glenn Carter (2018-10-1), "How to Invest Money: A Newbies Guide to All Types of Investments"، listenmoneymatters, Retrieved 2018-12-25. Edited.
  3. "Tips for Smart Investing", smartaboutmoney, Retrieved 2018-12-25. Edited.