كيفية الشراء من مواقع التسوق

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٥ ، ٩ يناير ٢٠١٩

التسوّق عبر الإنترنت

التسوّق عبر الإنترنت واحد من أشكال التّجارة الإلكترونيّة التي تتيح للمستهلك أن يتبضّع في الأسواق الإفتراضيّة، بكل سهولة وسرعة، بكبسة زر من جهازه الذّكي، واختيار ما يحتاج إليه، ودفع ثمنه، ليصله إلى باب منزله دون أن يغادره، ولا يقتصر التبضّع عبر مواقع التسوّق على السّلع والبضائع، بل يتعدّاها إلى العديد من الخدمات أيضًا.


كيفيّة الشّراء من الإنترنت

  • تأمين مصدر للولوج إلى الإنترنت.
  • تأمين الجهاز الذّكي الذي بواسطته ستتم عمليّة الشّراء، لحمايته من أي اختراق بهدف السّرقة، لاحتواء الجهاز على بيانات شخصيّة وماليّة حسّاسة.
  • تحديد الوسيلة المتّبعة لإتمام عمليّة الشّراء، وتكون إمّا حساب بنكي، أو بطاقة مسبقة الدّفع، أو بطاقة إئتمانيّة، وأفضل هذه الوسائل البطاقات الدوليّة مسبقة الدّفع الصّادرة من بنك خاص، وعند انتهاء رصيدها، يتم شحنها من البك بكل سهولة، وذلك لتجنّب مخاطر استخدام البطاقات الإئتمانيّة والحسابات البنكيّة، وبعض المتاجر الإلكترونيّة توفّر ميزة الدّفع عند الاستلام.
  • تأمين البيانات الشخصيّة التي يطلبها الموقع، أو المتجر الإلكتروني لإتمام عمليّة الشّراء، ويُنصح تحرّي الدقّة عند تعبئة البيانات الشّخصيّة، لضمان وصول المنتج للمستهلك بأسرع وقت، وتجنّب أخطاء التّسليم، ومن هذه البيانات الإسم، والعنوان التفصيلي، ورقم هاتف ساري المفعول، وبريد إلكتروني.
  • ضرورة امتلاك المستهلك صندوق في أحد شركات الشّحن الدوليّة، لتسهيل وصول السّلعة إليها، وما على المستهلك سوى التوجّه إلى صندوقه واستلام سلعته، مقابل رسوم سنويّة غير مكلفة، إذ تتطلّب بعض مواقع التسوّق توفّر مثل هذه الميزة، وبعضها الآخر تكون على تعاقد مع هذه الشّركات، لإيصال السّلعة للمكان الذي يريده المشتري، بالاتّفاق المسبق على تحمّله رسوم التوصيل.
  • التأكّد من مدى مصداقيّة وأمانة مواقع التسوّق، واختيار المتاجر المضمونة والمشهورة، التي تتميّز بدرجة سريّة عالية، لحماية البيانات الماليّة والشّخصيّة للمستهلكين.
  • الدّخول للمتجر الإلكتروني واختيار السّلعة أو المنتج المراد شراءه، وإضافته لعربة التسوّق، والتأكّد من بنود عربة التسوّق قبل الضّغط على تأكيد الشّراء.


نصائح للتسوّق الإلكتروني

  • تحديد السّلعة أو الخدمة المراد شراءها، والتأكّد من مناسبة سعرها، وضمان مواصفاتها من خلال الدّخول لأكثر من موقع، أو باستخدام محرّكات البحث، وتجنّب الاعتماد على الوصف أو المواصفات المكتوبة عن المنتج في المتجر، لأنّها قد تخضع لأساليب التّسويق، ووسائل الدّعاية والإعلان.
  • التنبّه إلى قراءة جميع بنود خدمات الموقع قبل إتمام عمليّة الشّراء، ومعرفة تكاليف الشّحن، والضّرائب، وما هي الخيارات التي يتيحها المتجر عند الرّغبة باستبدال المنتج، أو إرجاعه، وما هي التكاليف المترتبّة على هاتين العمليّتين.
  • المحافظة على سريّة البيانات الشخصيّة والماليّة، وعدم الإفصاح عنها لأي كان، حتى لو كان المدّعي أنّه مندوب المتجر الإلكتروني.
  • التأكّد من أنّ المتجر الإلكتوني يدعم الدّولة التي يسكن بها المشتري.
  • البحث عن معلومات عن المتجر الإلكتروني من خلال محرّكات البحث، وقراءة تجارب المستهلكين، ومقارنته مع غيره من المتاجر، قبل اعتماد أي منها.
  • الاحتفاظ بجميع سجلاّت العمليّات التجاريّة لحين إتمام وصول المنتج إلى المستهلك، والرّضا عنه وقبوله.
  • الدّخول إلى موقع المتجر الإلكتروني الرسمي مباشرةً، وليس عن طريق روابط الإعلانات.
  • التأكّد من المتجر يستخدم متصفّح آمن، من خلال المواصفات التّالية:
    • بدء عنوان موقع التسوّق الآمن ب https، وليس فقط http، إذ تعني إضافة حرف s في نهاية التشفير أن الموقع secure أي آمن.
    • وجود رمز القفل أسفل إطار المستعرض، أو بجانب شريط العنوان address bar.
    • التأكّد من أنّ المتجر الإلكتروني يعتمد تقنية الحماية والأمن المسمّاة اختصارًا (SSL)، وتعني Secure Sockets Layer، وتعني أنّ الموقع يسيطر ويتحكّم بكل وأي عمليّة لازمة للحفاظ على سريّة بيانات المستخدم، وإبقاء البيانات آمنة عند انتقالها عبر الإنترنت.
    • التأكّد من أن المتجر الإلكتروني يستخدم تقنيّة تشفير يقاس مستواها بعدد البتّات، وعادةً التشفير ب 128 بت، هو التشفير المعتمد لأغلب المتاجر الآمنة وعالية الحماية لإتمام عمليّات تبادل البيانات سواء الشخصيّة أو الماليّة.


مزايا التسوّق الإلكتروني

  • إمكانيّة الشّراء بأي وقت، فالمتاجر الإلكترونيّة لا وقت محدّد لساعات الدّوام فيها، وهي ميزة لا تتوفّر في التسوّق التّقليدي.
  • إمكانيّة الحصول على السّلع أو الخدمات بقيمة أقل ممّا هي عليه في المحال التجاريّة، لعدم وجود مصاريف إيجار، أو تكاليف كهرباء وماء، أو أجور موظّفين.
  • سهولة المقارنة بين السّلع والخدمات المتشابهة بضغطة زر، على عكس التسوّق التّقليدي الذي يتطلّب الانتقال من محل إلى آخر.
  • توفّر خاصيّة السريّة في الشّراء.
  • توفير الوقت والجهد.
  • إمكانيّة شراء الهدايا من المتجر الإلكتروني وإرسالها للوجهة المقصودة مباشرةً.
  • إمكانيّة الحصول على آراء المستهلكين بنوعيّة الخدمة، وجودة السّلعة.

المراجع: